Has Taif Outlived its Function?

The state in Lebanon is actually civil, but we should purify the constitution from some of Taif’s digressions. (Photo: Marwan Bu Haidar)
 
Published Tuesday, April 9, 2013
 
Politicians throw around several givens inspired by the post-Taif constitution. One group insists on its application and another believes now is the time to surpass it. However, discussing this agreement is at the heart of building a civil state and it’s a taboo that needs to be broken. Has Taif outlived its function?

The Taif agreement modified some of formal regular state functions. In principle, it was not a constitutional endeavor, but a political consensus. When the MPs went to the Saudi city of Taif, they were chaperoned by the Syrians, Saudis, and Americans. Negotiations by the sponsors preceded the amendment of each particular term or phrase. This led to the inclusion of vague references, which also contradict the spirit of the constitution.

To say, for example, that “[Lebanon] is a final homeland” is a cause of bewilderment: Is there any other country in the world whose constitution includes such a phrase? In fact, the mere mention of this phrase assumes that the situation could be otherwise.

Additionally, the mention of “coexistence” has no meaning or place in a constitution. Coexistence between who? Between citizens? Such a presumption cannot be included in a constitution.

One of the most prominent additions to the constitution are the words “Christian” and “Muslim.” This is a strange contradiction, since sects are entities that exist by law. Even on the level of terminology, there is no Christian sect and Muslim sect, but 18 sects. This is in addition to the use of the poetic phrase “spiritual families” to denote religious communities in the section on the Senate.
This means that a political statement was squeezed into the constitution, which is supposed to represent a pact of sorts. The text is suffering from interferences that make it hybrid, inapplicable, and incoherent.

The Taif Agreement is a bad arrangement that led to the wedging of political slogans in the constitution based on a consensus to end the war. Such statements are alien to a constitutional text.

In practice, Taif validated the sectarian nature of the state. Before Taif, the constitution did not mention the sects in terms of political representation. Although sectarian considerations were always present in its application, mainly in allocation of parliamentary seats, they were only inscribed in the constitution in Taif.

In reality, the agreement was interpreted through providing certain sects, headed by particular political forces, particular positions and pieces of the state. However, the system could not have functioned unless they all handed the ruling authority to a foreign side. Regional consensus gave this power to Syrian security officials, until changes in the arrangement led to their departure and disrupted the whole mechanism. Taif was interrupted by the lack of foreign rule.

Can the Taif Sensibilities be Surpassed Today?

We should ask a different question. Do sects exist as historically and socially independent entities that can form a state? If the answer is yes, then one might be able to speak about coexistence and dialogue between civilizations, in fact, even about federalism.

However, scientific analysis forces us into another direction. Most of those who lived within Lebanese territories, when they were being demarcated, were in fact farmers in isolated mountain regions within the Ottoman Empire. Throughout history, central authorities were not interested in running their affairs directly or taxing them.

These communities were marginal in the general environment so the Ottomans left them to their own devices, since the cost of their management was higher than the revenue they could have produced.
Lebanon’s sects are similar to the bedouin and Kurdish tribes. They are political and social formations similar to groups that are not a priority to central authorities, leaving them to fight among each other. Such segments lack civil power inside the center of power, therefore keeping its social relationships intact to protect itself.

From this perspective, sects seem like the continuity of strong family relations in societies where the central authority of the state has not intervened. If we do not have the courage to create a deep, overarching framework for a state, the situation will remain as is.

The main taboos that we must break are those that block the horizon of the civil state. The state in Lebanon is actually civil, but we should purify the constitution from some of Taif’s digressions.

Charbel Nahas is an economist and the former telecommunications and labor minister of Lebanon.

This article is an edited translation from the Arabic Edition.

The views expressed by the author do not necessarily reflect Al-Akhbar’s editorial policy.
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Posted in Lebanon, Taif agreement | Leave a comment

Nasser and Ghalib Qandil; On Lebanon and Syria

حوار اليوم مع ناصر قنديل

سوريا و أوكار الحريري القاعدية

 


‏السبت‏، 13‏ نيسان‏، 2013


أوقات الشام

غالب قنديل

لاتبدو في الأفق نهاية للعبة التذاكي التي لجأ إليها كبار المسؤولين في لبنان منذ اندلاع الأحداث السورية و هم يصممون عليها رغم بروز دلائل صلبة في الإعلام العالمي على تورط تيار المستقبل و رئيسه سعد الحريري و جماعات لبنانية متطرفة اخرى في تلك الأحداث عبر إيواء الفصائل الإرهابية و المشاركة في تسليحها و تمويلها .

أولا تعاظم مؤخرا حجم منصة الحريري و اوكارها و بلغ ألفا و أربعمئة مسلح إرهابي حسب الجهات الأمنية اللبنانية و التقارير الغربية حول عديد الوافدين و المقيمين من أعضاء جبهة النصرة ( القاعدة رسميا بعد مبايعة النصرة للظواهري و إثر بلاغ عمر بكري فستق ) و كل ذلك جرى إنشاؤه و تمويهه و التغاضي عنه بالمال القطري و بالمشيئة الأميركية الفرنسية و أصل العلة اوامر بندر بن سلطان المختار وصيا على البلاد راهنا بوصفة جنبلاطية لئيمة ترتد بعض سمومها على صاحبها مبكرا بعد تكليف الرئيس تمام سلام و إثر تراقص الحريري و العسيري على حبال الغزل الملغوم بحزب الله الذي يكيدون له منذ بيان المغامرة الشهير في حرب تموز حيث تكفل المقاومون بسحق أسطورة إسرائيل التوأم السيامي لمملكة السياف و المطاوع .

ثانيا طيلة عامين تناشد الدولة السورية المسؤولين اللبنانيين ضبط الحدود و تفكيك منصات العدوان عليها التي أقامها الحريري و حماها فرع المعلومات و سكت عليها كبار المسؤولين و ظلت سوريا تبلغ الرسائل و المذكرات بينما المسؤولون المعنيون ينكرون و يتجاهلون و يعدون الأيام على وعود جيفري فيلتمان و بندر و ينتظرون بكل قصر نظر فراغ العدوان الأميركي و الحرب الكونية من تدمير سوريا و إسقاط رئيسها و قد تحول بعض كبار المسؤولين عندنا بقدرة قادر إلى حكماء و وعاظ يفتلون رؤوسهم و يقلبون شفاههم في صالوناتهم الفاخرة و يقولون لزوارهم إن الرئيس بشار الأسد لم يسمع النصائح ( ممن ؟! ) متناسين ما كان و ما جرى في زمن لم ينقض عليه الزمن من حلهم و ترحالهم إلى دمشق و عن أسباب ثرواتهم و مواقعهم السياسية و الدستورية الغريبة عن بتع أذرعتهم الممدودة الآن بالسكاكين إلى ظهر سوريا و الممسكة بتلابيب الجيوب القطرية و السعودية و الأوامر الأميركية و الفرنسية التي تبلغوها و قبلوها في الزيارات السرية و العلنية .

ثالثا يتقدم الجيش العربي السوري في طريق قلب المعادلات الميدانية بفضل الاحتضان الشعبي المتزايد و يدخل العدوان العالمي حلقة حرجة بفعل الصمود العظيم لمنظومة المقاومة السورية المكونة من ثلاثي القائد بشار الأسد و الشعب و الجيش و يسد الجنود السوريون طرق التهريب و التسلل و يفتح الجيش العربي السوري نيرانه على اوكار المسلحين و السلاح الحدودية لشلها بعدما قعد المسؤولون اللبنانيون عن واجبهم و تواطأ بعضهم جهارا على سوريا فأذعن للطلبات الأميركية و قدم الحماية لعصابات التكفير و الإرهاب و خزن لها السلاح و منحها التسهيلات و هي اليوم تتستدير خطرا داهما على الأمن اللبناني فيما المسؤولون اللبنانيون يرطنون و يبرطمون احتجاجا على غارات سورية حدودية او على قذائف مدفعية غير طائشة مسددة إلى اوكار العصابات التي ينطلق منها إرهابيون لبنانيون و سوريون يحظون بدلال رعاية المعلومات و بعض الضباط الحريريين في الأجهزة اللبنانية .

رابعا على المبشرين بعهد الوصاية السعودي و المرجعية البندرية و المبتهجين بالعسيري و توجيهاته ان يقدموا تصوراتهم للشعب اللبناني في كيفية حل معضلات العبور البري للبضائع اللبنانية و في كيفية احتواء مرسلي بندر من عسكر القاعدة المتواجدين في لبنان بوصفة إعادة التوجيه لتدمير سوريا التي تستطيع مع تقدم قواتها المسلحة على الأرض ان تحمي امنها بزنار من النار على الحدود بينما الخطر الداهم يتربص بأمن لبنان من الأوكار التي أرساها سعد الحريري بطلب سعودي على أرض لبنان و قد تبعه في المغامرة مرتزقة قطر من الساسة و الإعلاميين و التكفيريين .

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Posted in Nasser Kandil, War on syria | Leave a comment

The War within Hamas – Part 3

قصة الكاملة للحرب القطري الايرانية داخل حماس / الجزء الثالث 

   
 الجمعة‏، 12‏ نيسان‏، 2013
 


أوقات الشام

قناة اتصال جديدة بين حماس وإسرائيل.. وانزعاج مصري

 
المخابرات المصرية أبلغت رمضان شلح أمين عام حركة الجهاد الإسلامي أنه لم يكن لها أي دور في زيارة خالد مشعل إلى غزة، فهي لم تطلب من الإسرائيليين هذه الزيارة، ولم ترتب لها، ولم تأخذ أي ضمانات بذلك، فكل ما حصل أن اسرائيل أبلغتنا بموافقتها على زيارة مشعل إلى غزة، وهذا يدل على أن طرفاً آخر ربما يكون هو الذي رتب وفاوض على هذه الزيارة، وربما يكون مدير المخابرات القطرية.
 
نحن فوجئنا بما حصل، لكن أصبحنا على علم بأن المخابرات المصرية لم تعد القناة الوحيدة للاتصال ما بين حماس واسرائيل، ونحن نعلم أننا نستخدم كغطاء لبعض الاتصالات ما بين الطرفين، وهذا ما أخبرنا به القيادة السياسية في مصر، ويمكن لنا أن نعتذر في مرحلة قادمة عن لعب دور الغطاء لأنه يمس بالسيادة المصرية، نحن تاركين هذا الأمر الآن للقيادة السياسية لمعالجتها، وإن لم تعالج لن نقبل أن نبقى (مرمطون) لما يحصل.
 

ايران تطالب حماس بموقف واضح

زيارة مشعل إلى غزة لم تكن محل إجماع في حماس، هناك من رفضها وهناك من وافق عليها بتحفظ (هنية، أبو مرزوق)، وعلى أثر هذه الزيارة تمت دعوة أبو مرزوق إلى طهران لمناقشة الموقف الإيراني في ضوء كل ما حصل، طالبين منه أن تحسم حماس خياراتها ومواقفها بسرعة، لأن إيران لا يمكن لها أن تستمر بعلاقتها مع حماس ضمن هذه المعادلة، وإن مشعل أصبح شخص غير مرغوب التعامل معه، إن مشعل اتهمنا زوراً وبهتاناً بأننا حاولنا التأثير عليه بالملف السوري، والأنكى من ذلك لم يكن وفياً معنا بل بدأ بالتآمر علينا، معتقداً أنه سيدخل النادي الدولي من خلال الانقضاض على ايران، نحن ما زلنا نتعامل مع حماس كحركة مقاومة، وإذا ارتأت حماس أنها خارج هذا الإطار فقرارها لها، لكن لا يمكن الاستمرار في هذا الوضع طويلاً وعلى قيادة حماس أن تحدد وتظهر قرارها بشكل واضح.
 

وضع داخلي شائك.. وأفكار لم تتحقق

الوضع الداخلي في حماس شائك ومعقد، ولم تسر الأمور كما توقعها مشعل وتياره، فمشعل عندما أعلن انه لن يترأس المكتب السياسي لحماس كان هذا الموقف ابتزازاً وضغطاً على الأطراف الأخرى في الحركة، مشعل كان جازماً بأن النظام السوري سيسقط، وأن إيران ستُحجَّم، وأن الربيع العربي قد انتصر في مصر وتونس وليبيا، وهناك حكومات شكلت في هذه الدول وفق هذا الربيع، وأصبح لمشعل كما كان يعتقد عمقا جديدا أكثر ضمانة من العمق الإيراني السوري، حضر مشعل إلى الأردن ليفاوض النظام الأردني على اقامته في الأردن مقابل اقناع الاخوان المسلمين في الأردن للمشاركة في الانتخابات البرلمانية؛ النظام لم يتجاوب بالشكل الكافي مع دعوة مشعل، والإخوان رفضوا مشعل كوسيط.
 
افكار مشعل لم تتحقق، لا النظام السوري سقط، والوضع في ليبيا وتونس ومصر لم يستقر، وما حصل عزز قوة التيار الآخر في حماس، فمشعل الذي كان يصر على أنه لا يمكن أن يكون (زوج الغفلة)، عاد ووافق على الاستمرار في رئاسة المكتب السياسي وفق الصيغة القائمة حالياً، أي صيغة التكتلات داخل حماس، خصوصاً أن مشعل تلقى ضربة قاسية عندما تم اختيار الدكتور عزيز دويك عضواً في مكتب الإرشاد للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين حيث كان يطمح مشعل ليكون هو ذاته عضواً في مكتب الإرشاد العالمي، مشعل أدرك ان التيار القوي في الإخوان المسلمين في مصر ليس في صفه، وهذا ما سنفصله الآن.
 

اجتماع سري لمكتب ارشاد الاخوان

في أيار في عام 2009 وبدعوة من خيرت الشاطر ومحمد بديع والدكتور محمود حسين أعضاء مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين تم طلب عقد جلسة طارئة ومستعجلة لمكتب الإرشاد لجماعة الاخوان المسلمين في مصر، عقدت الجلسة في أحد أرياف جمهورية مصر بسرية وتكتم شديد، كان سبب الدعوة أن هؤلاء الثلاثة تقدموا لمكتب الإرشاد بمذكرة وخطة للعودة للعمل بالتنظيم الخاص للإخوان المسلمين، مبررين ذلك بأن النضال السياسي والبرلماني أصبح غير مجدٍ في مواجهة النظام الذي ازداد قمعاً واستبداداً في الشعب المصري، وأن مصر أصبحت رهينة لمتطلبات عصابة من الأشخاص ورجال الأعمال تتزعمهم سوزان مبارك وجمال مبارك وحفنة من المنتفعين، فكل المؤسسات في مصر معطلة لا قرار لها، وحتى لو فزنا بأغلبية مجلس الشعب، وهذا ما لن تسمح به هذه العصابة، لن نكون قادرين على فعل أي شيء، أي إن النضال السياسي والبرلماني والنقابي والمجتمعي والدعوي لا مستقبل له مع نظام كهذا، وإن كانت المؤسسة العسكرية غير مرتاحة، لكن لن نتوقع منها أي دور إيجابي، فقادتها أو جزء من قادتها أصبحوا من مؤسسة الفساد والإستثمار، وجمال مبارك ترك لهم المجال واسعاً ليكونوا دولة في قلب الدولة، حتى يتركوه وشأنه.
إذاً، المذكرة وبكل وضوح طالبت بمصادقة مجلس الإرشاد على احياء العمل في التنظيم الخاص بعد أن أغلقت كل السبل أمام النضال السياسي والبرلماني.
الموقف داخل مكتب الإرشاد كان كالتالي:
1 – محمد مهدي عاكف المرشد العام للاخوان المسلمين في تلك الفترة لم يؤيد ولم يرفض بل أعلن أنه لم يسع ولم يقبل بالتمديد له بولاية أخرى كمرشد عام.
2 – الدكتور محمد حبيب والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عارضا ذلك وبشدة واعتبرا أن مثل هذا الأمر هو مشروع إبادة وتصفية للإخوان المسلمين وكان موقفهما حاداً وصريحاً برفض ذلك، وطالبا بعرض هذا الموضوع على مجلس الشورى والهيئات الأخرى، وهذا ما رفضه خيرت الشاطر بقوة مبرراً ذلك بأن النظام الداخلي أعطى صلاحيات البت في مثل هذه الأمور إلى دوائر ضيقة في الهيئات السياسية، لأن لها صفة أمنية وعسكرية.
3 – الدكتور عصام العريان تحفظ على هذا الطلب، لكن ما حصل أن الدكتور محمد بديع وخيرت الشاطر أصرا على التصويت على طلبهما، فتمت إجازته من قبل مكتب الارشاد بغالبيته، وكلف مكتب الارشاد الدكتور الشاطر ومحمد بديع ومحمود حسين أن يكونوا الهيئة الإدارية المكلفة بإعادة إحياء العمل بالتنظيم الخاص، كما أقر مكتب الإرشاد الدعوة لاجتماع الهيئات الإدارية القاعدية القيادية للبدء بانتخاب قيادة جديدة للعمل للاخوان المسلمين، وهذا ما تم فعلاً حيث تم اقصاء محمد حبيب كنائب للمرشد العام وعدم انتخاب الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عضواً في مكتب الإرشاد، وشكلت القيادة الجديدة للإخوان المسلمين من: محمد بديع مرشداً عام، خيرت الشاطر نائباً المرشد، محمود حسين اميناً عام للإخوان، أي أن التنظيم الخاص شُرِّع رسمياً وأصبحت قيادته هي القيادة الفعلية لجماعة الإخوان المسلمين في مصر.
 
التنظيم الخاص يعني: (العمل الأمني والعسكري واخترق المؤسسات ومحاولة السيطرة على عملها).

 

الثورة المصرية.. الاخوان يستعينون بحماس والقسام

كان لا بد أن يستعين النظام الخاص للإخوان المسلمين بالمساعدة من حركة حماس، وبالذات من كتائب القسام التي أصبح عندها امكانيات واسعة وقدرات معتبرة بفضل الدعم الإيراني لها، فتم إرسال الكثير من أبناء الإخوان في مصر عبر الأنفاق إلى غزة لأخذ دورات عسكرية وأمنية، وتم كذلك استدعاء الكثير من قادة القسام، وبطرق سرية وعبر الأنفاق، إلى مصر خصوصاً في مناطق الأرياف البعيدة عن أعين الحكومة المصرية، لعمل دورات عسكرية وأمنية للنواة الصلبة في التنظيم الإخواني للشباب، أي أن كتائب القسام، ومن خلفِهم الدعم الإيراني، أصبحوا جزءاً أصيلاً للتنظيم الخاص للإخوان المسلمين.
ومع بدء هبة الثورة المصرية، حيث إن الإخوان فوجئوا بها كما فوجئ الآخرون خصوصاً النظام المصري، حيث كانت تقديرات الإخوان تتحدث عن يوم أو يومين وبعدها ينتهي كل شيء، إلا أن هذه الهبة والثورة تقدمت وتجذرت، فكانت هناك رسالة مستعجلة من خيرت الشاطر في سجنه إلى محمد بديع ومكتب الإرشاد بالتحرك سريعاً، خصوصاً أن ما يحصل في مصر الآن يشكل تربة خصبة لتقدم التنظيم الخاص الصفوف وجني الثمار، وكل شيء مشروع ومجاز أمامنا والإستعانة بمن نريد ( كتائب القسام، حزب الله، ايران)، هذه القوى كما وصفها الشاطر في رسالته قادرة على مساعدتنا وتغيير اتجاه الأحداث، وتفعيلها لنكون قادرين على تجيير هذه الهبة وهذه الثورة لصالحنا، أي أن الشاطر وبوضوح طالب قيادة الإخوان بالاستعانة المباشرة بكتائب القسام وحزب الله وإيران، وزجهم في هذه الثورة والاستفادة من امكانياتهم، ويقال إن المئات بل الآلاف من هؤلاء انتشروا على كافة الأراضي المصرية، خصوصاً بالقرب من مواقع الأحداث والمراكز الحساسة وشكلوا بأعمالهم الخفية قوة دفع وتهييج لجماهير الشعب المصري لمواصلة الثورة، وإن هذه القوة هي من اخترقت السجون والمراكز الأمنية، وسيطرت على بعض مؤسسات الدولة، وإن كان بغطاء لهجوي مصري من شباب مصريين من الإخوان.
بعد نجاح الثورة وإجراء الانتخابات البرلمانية في مصر وفوز الإخوان فيها، تقدم مرسي إلى مكتب الإرشاد بطلب عاجل لإنهاء عمل التنظيم الخاص ووقف كل التدخلات الخارجية الآن، بحكم أن الإخوان أصبحوا في الحكم، وهم المسؤولون عن الدولة بكل مؤسساتها، وأن الجهد الآن يجب أن ينصب للعمل داخل مؤسسات الدولة، إلا أن دعوة مرسي جوبهت برفض حاد وقاسٍ من قبل خيرت الشاطر، حيث قال الشاطر: إن الدولة التي استلمناها الآن هي دولة هشةً، والمجلس العسكري قد سحب كل صلاحيات الرئاسة بإعلانات دستورية، أي أنه رئيس بلا دولة وبلا صلاحية، والمجلس العسكري ينتظر لحظة الإنقضاض على نتائج الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية عبر المحكمة الدستورية، التي أصبحت ذراعاً من أذرع المجلس العسكري، وأن تهاني الجبالي هي صاحبة القرار والمستشارة الأولى للمجلس العسكري، وكلكم تعرفون مدى العداء الذي تكنه الجبالي للإخوان المسلمين، فهي الآن نادمة على سقوط مبارك مقابل حكم الإخوان، لذلك من المبكر الحديث عن أي صيغة عمل أخرى قبل أن ننهي تركيبة المجلس العسكري بهذا الشكل.
 

حوار مباشر بين الاخوان وأميركا

في تلك الفترة بدأت محادثات خفية بين (اللواء العصّار) عضو المجلس العسكري الأعلى وبين (خيرت الشاطر)، ويقال إن العصّار له علاقات تاريخية بجماعة الإخوان المسلمين، ويقال أيضاً إن العصّار هو الذي فتح الحوار المباشر بين الولايات المتحدة وجماعة الإخوان من خلال خيرت الشاطر والمستشار عصام الحداد، حيث التزم الإخوان بحوارهم مع الولايات المتحدة بالآتي:
1 – الإلتزام الكامل باتفاقية كامبد ديفيد واتفاقية السلام الإسرائيلية المصرية، وأن أي تعديل أو تغيير لن يكون إلا بالحوار ومن خلال الولايات المتحدة .
2 – العلاقات مع إيران تحددها ظروف مصر الداخلية ومصالحها، ولن يكون أي تحالف مع إيران على حساب المصالح الأمريكية ودول الخليج.
3 – ستقوم مصر بدور إيجابي وملحوظ باستقرار الشرق الأوسط وقضاياه من خلال دفع عملية السلام في المنطقة.

مذبحة الجنود المصريين في رفح

 هذا الموقف الذي التزم به الإخوان المسلمين مع الاميركان قوبل بموقف أميركي داعم لحكم الإخوان، وأن أميركا ستحكم عليهم من خلال الأفعال لا الأقوال، فهم الإخوان أن الاميركان غير متمسكين بالمجلس العسكري، وأنه آن الأوان لهم أن يطيحوا برموزه، فكان دور التنظيم الخاص، ومن خلال كتائب القسام باستخدام مجموعة سلفية تقيم في سيناء، ولها امتداد محدود في قطاع غزة، وكانت تدعم بالخفاء من قبل كتائب القسام أيام حكم مبارك، ونفذت الكثير من العمليات في سيناء في تلك الفترة؛ هذه الجماعة السلفية المتزمتة بالجزء الأكبر منهم من (أبناء عشائر سيناء)، وكانوا يتلقون أموالاً وأسلحة من قبل جهات عديدة ومن خلال كتائب القسام.


خيرت الشاطر (التنظيم الخاص الإخواني) استغل وشغل هذه المجموعة السلفية من خلال بعض قادة القسام، وكانت مذبحة الجنود المصريين في رفح، هذه الجريمة التي شكلت غطاءً كاملاً لمرسي للإطاحة بجهاز المخابرات والمجلس العسكري، حيث إن هذه القرارات لاقت تجاوباً شعبياً واسعاً اثر مذبحة الجنود، وأصبح مرسي والإخوان هم الحاكم الفعلي لمصر وبصمت أميركي، وتمت إقالة مدير المخابرات المصري الذي يعتبره الإخوان امتداداً لعمر سليمان، وتم أيضاً إقالة الطنطاوي وسامي عنان، وترشيح السيسي وزيراً للدفاع ورئيس الأركان الجديد، بالتنسيق مع اللواء العصّار.

المجموعة التي نفذت عملية رفح هي مجموعة سلفية بقيادة ممتاز دغمش، لها تواجد في غزة ولها علاقات قوية مع مجموعات سلفية في سيناء،، ممتاز دغمش الذي كان على خلاف مع حركة حماس وطاردته فترة طويلة مهددة إياه بحكم قاسٍ، خضع وتجاوب لرغبات حماس وكتائب القسام، لكن المفارقة الكبرى في عملية رفح أن خمسة من الأساسيين الذين نفذوا العملية، وأثناء عودتهم إلى الأنفاق إلى قطاع غزة تم تصفيتهم بالنفق، حتى يتم دفن آثار الجريمة بالكامل، ويقال إن ممتاز دغمش حالياً في السجن إن لم يصفّ، والحديث عن أن بيان مصري رسمي يذكر أسماء من نفذوا عملية رفح في المستقبل القريب صحيح، وسيصدر بأسماء من قتلوا جميعاً سواء على الحدود المصرية الإسرائيلية أو في غزة، ومن سيذكر اسمه ولم يكتب لن يكون ذو أهمية، ولا يعلم تفاصيل ما حصل، وستتهم جماعة سلفية متطرفة في سيناء وغزة بذلك، وسينتهي الموضوع، حيث ستسلم حماس أربعة أشخاص من السلفيين المطلوبين سابقاً لديها إلى الأمن المصري كمتهمين أساسيين في عملية رفح، المهم في كل ما حصل أن الإستخبارات الإيرانية على علم دقيق وموثق بما حصل في رفح، وتفاصيل العملية من خلال كتائب القسام، وهذا ما يزعج الإخوان المسلمين في مصر، حيث سيكون مجال ابتزاز للإيرانيين في مرحلة قادمة.

سياسة خيرت الشاطر في مصر الآن أي (التنظيم الخاص) تقوم على إنشاء أجهزة ومؤسسات موازية للأجهزة والمؤسسات المصرية القائمة حالياً، على طريق تدمير الأجهزة القائمة حالياً واستبدالها بأجهزة إخوانية صرفة، ولا دور لمرسي في الحكم أبداً،، ما يقرره التنظيم الخاص هو الذي ينطق به مرسي ككتائب القسام، أي تيار كتائب القسام داخل حماس، التي هي على خلاف واسع مع تيار مشعل، هي صاحبة القرار الفصل في حركة حماس، وكتائب القسام تعلن وبصراحة داخل مؤسسات حماس، ان لا إجتماع لمجلس الشورى لانتخاب المكتب السياسي الجديد لحماس قبل التحقيق في قضيتين أساسيتين؛ الأولى اغتيال الجعبري والثانية الصواريخ الليبية المرسلة إلى قطاع غزة، التي اخترقها الموساد وكشفتها ايران وحزب الله، لذلك كل الأمور في حماس معلقة بانتظار ما ستسفر عنه كل الملفات الإقليمية المحيطة ، ومشعل حدد أمره واتجاهه بالمباشر.

 

كتائب القسام.. فيتو على مشعل

أما كتائب القسام والتيار الداعم لها في حركة حماس في الداخل والخارج فما زالوا مصرين على الترابط التام بين محور المقاومة (إيران – حزب الله ? حماس ? سوريا) مخطئين موقف مشعل ومن معه من الأزمة السورية، وإن استبدال الدعم والاحتضان من حضن إلى حضن قد فشل، ومحور قطر والخليج العربي بالنسبة لكتائب القسام لن يكون أبداً مع المقاومة، بل بالعكس سيكون خصماً لها وهو بكل تأكيد يعمل بالمحور الأميركي، لذلك كل الملفات في حماس الآن معطلة، ولا أمل قريب لحسم أي ملف من الملفات، فمشروع المصالحة الذي يخدم مشعل من وجهة نظر الأطراف الأخرى في حماس معطل وغير قابل للتطبيق بسبب الفيتو القوي من كتائب القسام.

ويلاحظ بالفترة الأخيرة أن انفتاحاً أوسع قد بدأ بين كتائب القسام وسرايا القدس من حركة الجهاد الإسلامي، وأن كتائب القسام عادت إلى العمل بقوة داخل المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان وربما تعد لأمر ما، وكل ذلك بتغطية إيرانية ودعم مباشر من حزب الله.

في الختام، قطر ومن معها ما زالت تراهن على كسب موقف حماس في كل القضايا الإقليمية أو تحييدها على الأقل، وإيران وحزب الله وكتائب القسام ما زالوا متصدين ومحبطين لأي اختراق لمحور المقاومة

  • The War within Hamas – Part 1
  • The War within Hamas – Part 2
  • ويكيليكس تكشف علاقات الإخوان وواشنطن

  • River to Sea Uprooted Palestinian 
    The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

    Posted in Assad, Hamas, Haniya, Hezbullah, Khaled Mishaal, Muslim Brotherhood, Qatar, treason, War on syria | Leave a comment

    The War within Hamas – Part 2

    القصة الكاملة للحرب القطرية الايرانية داخل حماس / الجزء الثاني 

         

    الجمعة‏، 12‏ نيسان‏، 2013

    أوقات الشام
     

    موقف مرشد الاخوان وخيرت الشاطر

     
     انتهى اللقاء لأن المجتمعين كانوا على موعد للقاء المرشد وخيرت الشاطر، وتم الاتفاق في هذا اللقاء على ترحيل الأزمة والتعايش خلال الفترة القادمة، وقد فهم أعضاء حماس من خلال هذا اللقاء أن موقف الأخوان المسلمين في مصر حالياً ليس مع إسقاط نظام بشار الأسد، لأن الإخوان المسلمين مقتنعون تماماً أن إخوان سوريا غير قادرين الآن ولا مؤهلين، وأن السيناريو الأقوى في حال سقوط نظام بشار الأسد هو تقسيم سوريا، وهو أكبر الأخطار التي تهدد أمن مصر القومي والإقليمي، وأكبر الإنفراجات لأزمة اسرائيل، وموقف الاخوان بالنسبة لدعم دول الخليج لما يحصل في سوريا غير مطمئن، وهم معنيون الآن باستعادة الدور السعودي على حساب الدور القطري، وهم ينظرون بريبة وشك وعدم اطمئنان لأي دور قطري،

    المرشد تمنى على قادة حماس حسم خلافاتهم، والتوافق بالسرعة المطلقة، لأن الرئيس مرسي محرج من ملف المصالحة الفلسطينية، وهو يريد أولا حسم الخلافات داخل حماس، ثم الإنتقال فوراً لملف المصالحة، لأن التأخير لا يخدم مصر، والمطلوب منكم في هذه الفترة أن تساعدوا الرئيس مرسي قبل أن يساعدكم.. مصر الآن مهددة في أمنها، والرئيس مرسي أمام مصالح الأمن القومي المصري لا يهتم كثيرا،ً ولا يبحث عن مصالح لا الاخوان المسلمين ولا حماس، أمن مصر القومي خط أحمر لكل المصريين، ولا تنتظروا في هذه الفترة الشيء الكثير من الدكتور مرسي، عبئه ثقيل، والمطلوب أن تساعدوه لأن ملف المصالحة الفلسطينية هو انجاز مهم للدكتور ولمصر جميعاً، الوضع الفلسطيني الحالي هو ثغرة في جدار أمن مصر والمؤسسة الأمنية المصرية، والجيش ينظر بريبة لما يحدث في الأنفاق، وهناك تقارير أمنية تصل للدكتور مرسي تقول: إن إسرائيل تخترق بعض الأنفاق ما بين غزة ومصر، الدكتور مرسي لن يضحي ولن يهمل أمن مصر.

    في الختام يجب أن نكون واعين جميعاً أننا في بداية الطريق، ويجب أن نضحي ببعض المصالح والمكاسب من أجل أن تكون تجربتنا في الحكم تجربة رائدة، فالكل يراهن ويتصيد فشلنا، والدكتور مرسي يمكن أن يتصادم مع الجميع، لكن لا يمكن أن يتصادم مع المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية، من أجل أمن مصر.

    يا إخواني بارك الله فيكم جميعاً، وننتظر أخباركم السارة القريبة ان شاء الله من أجل مصلحة شعبكم وأمتكم الإسلامية.
    وبالقدر الذي تساعدوا أنفسكم فيه .. تساعدونا وتساعدوا مصر… وشكراً.

    دعم قطري لرفع معنويات مشعل

     بعد هذا اللقاء أدرك مشعل أن الأمور التي سار عليها لم تكن مضمونه، وليس هو سيد الموقف، وغادر القاهرة متوجهاً إلى الدوحة وهو غاضب، دون أن يلتقي أو يودع أياً من قيادات حماس الموجودين في القاهرة.

    فالموقف الذي أخذه بانتقال وتغيير موقع وموقف حماس لم ينل التأييد الكبير في صفوف حماس، بهذه الخيبة طلب فور عودته إلى قطر لقاءً سريعاً مع أمير قطر ليضعه بصورة ما حدث في القاهرة، مخبراً إياه أن موقفه صعب للغاية، وأن هناك حالة تمرد واسعة في صفوف حماس على قيادته، وأنه في هذه الحالة لم يعد سهلاً عليه مواصلة المشروع إلى نهايته، وأن تنحيه عن قيادة حماس هو أحد الأمور التي تشغل تفكيره الآن.

    هنا شعر أمير قطر أن مشعل محبط للغاية وقد هزم في القاهرة، فلا بد من خطوة كبيرة من أجل عودة القوة إلى موقف وموقع مشعل، فطلب من رئيس الوزراء القطري ورئيس المخابرات القطرية التنسيق السريع مع حكومة تركيا ومخابراتها من أجل أن يذهب مشعل إلى تركيا، ويلتقي سريعاً بقيادة المعارضة السورية السياسيين والعسكريين، ليضعوه في صورة الأمور وما يحدث في سوريا والدور المطلوب منه في هذه المرحلة.


    وفعلاً ذهب مشعل ومعه عزت الرشق ونزار عوض الله بمرافقة رئيس المخابرات القطرية إلى أسطنبول، وهناك في انضم إليهم صالح العاروري عضو المكتب السياسي المقيم بأسطنبول، وفوراً بدأت المخابرات التركية بعقد لقاءات سريعة بين وفد حماس وفصائل المعارضة السورية العسكرية والسياسية، كان الهدف منها هو رفع معنويات خالد مشعل وإقناعه بصحة الموقف الذي اتخذه.

    مشعل يلتقي المعارضة السورية

     الخلاصة التي توصل إليها خالد مشعل في تركيا هي أن نظام الأسد قد انتهى، وأن سقوطه أصبح في غضون أسابيع، إذا لم يكن في غضون أيام؛ إن ما علمه من المعارضة السورية أن الأوروبيين والأميركان وحلف الناتو أصبحوا على وشك توجيه ضربة قاضية لنظام الأسد، وزاد القناعة أن موقفه كان صحيحاً، فالذهاب مع الفاتحين والمنتصرين أفضل لحماس من الهزيمة والهروب مع المنهزمين والخاسرين.

    في لقاءاته في أسطنبول يبدو أن المعارضة السورية والمخابرات التركية والقطرية طلبت مساعدة مشعل في بعض التسهيلات الفنية واللوجستية، خصوصاً فيما يتعلق بالتواجد الإيراني وتواجد حزب الله في سوريا، ويبدو أن مشعل قد وافق ضمناً على ما طلب منه.

    عاد مشعل إلى الدوحة مرتفع المعنويات، وإن كان صالح العاروري في اسطنبول قد طالبه بعدم الاندفاع السريع في هذا الاتجاه أو ذاك، وقال له: ماذا تريد من قادة المعارضة السورية أن يقولوا لك غير أنهم على أبواب دمشق؟ إن لم يقولوا إنهم على أبواب القصر الجمهوري في دمشق، وهذا ما ينفيه إخوتنا المقيمين في سوريا والمطلعين على أدق التفاصيل في سوريا. إخوتنا يقولون إن المعركة إن لم تكن مستحيلة فهي طويلة جداً بالنسبة لسقوط النظام.
    كلام العاروري لم يؤثر كثيراً في مشعل الذي كان بحاجة لشيء يعيد اعتباره في حماس.

    فور عودة مشعل إلى الدوحة طلبت منه المخابرات القطرية سرعة الإلتزام بتنفيذ ما وعد به المعارضة السورية، بالمساعدة للوصول لبعض الأهداف الإيرانية وحزب الله داخل الأراضي السورية، وفعلاً أعطاهم مشعل اسم وعنوان وطريقة الاتصال بأحد القادة العسكريين والأمنيين الكبار لحماس في سوريا، وهو ضابط ارتباط لحماس مع الإيرانيين وحزب الله وهو (كمال غناجة).

    تصفية كمال غناجة .. وموقف حماس

     تحركت بعض قوى المعارضة السورية نحو غناجة في دمشق بناءً على ترتيب من خالد مشعل، وفعلاً التقى غناجة ببعض قادة المعارضة السورية، وطلبوا منه المساعدة وتسهيل ضرب أهداف ايرانية في سوريا، المفاجئ أن غناجة لم يكن من مؤيدي وجهة نظر مشعل، ويرى أن مشعل غير وفي بضرب رفاقه وحلفائه ومن احتضنوه، غناجة أبلغ قادة حزب الله الموجودين في سوريا بما حصل معه، وبعد التنسيق مع المخابرات السورية طلب من غناجة الإستمرار بالتنسيق مع المعارضة السورية، لكن وفق خطة يضعها الأمن السوري وأمن حزب الله لاصطياد المعارضة السورية، وفعلاً بقي غناجة يزود المعارضة السورية بأسماء وعناوين أنها للأمن الإيراني وحزب الله، وفي كل هجوم كانت تشنه المعارضة السورية على هذه الأهداف كانت تباد بالكامل، حتى شعرت المعارضة انها وقعت في كمين اسمه غناجة، فكان لا بد من تصفيته في منزل في إحدى ضواحي دمشق تدعى قدسية،  

    وفور مقتله سارعت حماس بإصدار بيان تتهم فيه قوات النظام السوري بتصفية أحد قادتها وكوادرها، في محاولة منها لخلط الأوراق، ولم تكن على علم بأن غناجة كان على تنسيق دائم مع المخابرات السورية وحزب الله، وهذا ما دفع الحج (وفيق صفا) أحد القادة الأمنيين في حزب الله في لبنان إلى استدعاء عضو المكتب السياسي لحماس أسامة حمدان المقيم في بيروت للقاء سريع وعاجل، ومن هذا اللقاء أسقط في يد حماس بعد أن أطلع الحج وفيق صفا اسامة حمدان على كاسيت فيديو بالصوت والصورة لغناجة وهو يروي بأدق التفاصيل ما حصل معه، وكيف طلب منه التعاون مع المعارضة السورية، وكيف رفض، ولماذا رفض، وكيف تعامل من ناحية وطنية وضمير مع هذه الموضوع، محملاً مسؤولية ما حصل لخالد مشعل.

    أسامة حمدان فور خروجه من لقاء وفيق صفا أصدر بياناً صحفياً أعلن فيه أن غناجة ربما يكون قد قتل على أيدي مجموعة تابعة للموساد الإسرائيلي، نافياً تحميل النظام السوري مسؤولية مقلته، هذا الموقف من أسامة حمدان جاء بعد تهديد الحج وفيق صفا لحماس مطالباً إياهم بإعلان بيان واضح يبرئ النظام السوري من مقتل غناجة الآن، فإن لم تفعلوا فهذا الكاسيت سيبث مساء اليوم على تلفزيون الميادين فوراً.

    بيان أسامة حمدان هذا من بيروت رد عليه عزت الرشق ببيان آخر من الدوحة يقول فيه: إن غناجة قد قتل في سوريا نتيجة انفجار مولد كهربائي في شقته في قدسية.

    ايران تحظر التعامل مع مشعل


     
    بعد كل هذا أدرك مشعل أن الأمر قد انكشف، وأن حماس ربما تكون قد خسرت أكبر حلفائها؛ وهما ايران وحزب الله، وهنا تدخل بعض القادة من التيار الآخر المحسوبين على ايران وحزب الله لتطويق تداعيات ما حصل، محملين خالد مشعل شخصياً مسؤولية ما حصل، ولم يكن قادة حماس على علم بكل هذه الترتيبات، ولو عرضت عليهم لرفضوها بالمطلق.

    سعيد جليلي وموسى ابو مرزوقهذا الموقف أقنع القيادة الإيرانية بأن يكون قرارها فقط حظر التعامل مع مشعل شخصياً ومن معه دون أن يكون حظر للتعامل مع حماس بالمجمل، على اثر ذلك توجه وفد قيادي عالِ من حماس بقيادة موسى أبو مرزوق وعدد من أعضاء المكتب السياسي كان بينهم احمد الجعبري وعماد العلمي إلى إيران، وتم الإتفاق مع الإيرانيين على طي هذه الصفحة، والتحقيق المشترك فيما بينهم بخصوص ما حصل، والتأكيد على العلاقة الإستراتيجية بين حماس وطهران، وتم الإتفاق أيضاً على وقف أي تعامل رسمي (أمني، مالي، سياسي، عسكري) مع خالد مشعل، وتم الاتفاق أيضاً على أن ايران ستبقى ملتزمة بمعونتها المالية الثابتة لحماس على أن تكون: (سبعة ملايين دولار شهرياً لكتائب القسام من خلال أحمد الجعبري، وسبع ملايين دولار شهرياً تصرف لحماس في سوريا ولبنان من خلال حزب الله، ومليون دولار شهرياً تذهب لمكتب هنية في غزة).

    هذا الإتفاق الذي كُرِّس في طهران جعل من مشعل مجرد قائد بلا معنى، وبدا أن التيار المعارض له قد كسب جولته الأخيرة معه، خصوصاً بعد انحياز أبو مرزوق وهنية للتيار المعارض لمشعل في هذه القضية، أي أن قيادة حماس اتخذت قراراً بعزله فعلياً مع الإبقاء عليه رسمياً، وكان القرار الأهم لحماس بالموافقة على عودة عماد العلمي عضو المكتب السياسي في حماس للإقامة الدائمة في قطاع غزة، وهو ما يفسر على أنه تعزيز للقرار الإيراني في حماس، كون العلمي الشخصية الأقرب لإيران في حماس.

    اعمار غزة لتقوية مشعل

     بعد هذا، شعر القطريون ومن معهم أن كل ما خططوا له بالسيطرة على قرار حماس لم ينجح، إن لم نقل إنه قد فشل، كان لا بد من خطوة قطرية قوية تمكنها من العودة لاستقطاب الجزء الأكبر من قيادة وكوادر حماس، وأبلغ مشعل من قبل أمير قطر أنه ذاهب إلى غزة، وسيدفع أموالاً طائلة هناك من أجل إعادة الإعمار، وأن كل هذه الزيارة ستتم فقط بالتنسيق مع مشعل شخصياً، مما يعيد إليه الاعتبار والقوة في قيادة حماس، وفك الاصطفاف الحاد في قيادة حماس ضد مشعل، وفعلاً تمت هذه الزيارة، وأغدقت الأموال بكثرة، دون أن تكون لها أي أثر في تغيير موازين القوى في قيادة حماس.

    المشروع القطري كان يقوم بالنسبة للملف السوري على جر حلف الناتو للتدخل المباشر في سوريا كما حصل في ليبيا، وكانت الإستراتيجية القطرية تنطلق من أن يكشف بشكل واضح ومباشر عن تدخل خارجي لصالح النظام السوري من قبل ايران وحزب الله، ليكون سبباً ومبرراً لحلف الناتو في التدخل المباشر لحماية الشعب السوري، وكانت الاستراتيجية الإيرانية تنطلق من أن الطرف الأقدر على كشف هذا الدور الإيراني وحزب الله في سوريا هي حركة حماس، كونها حليفاً لهما، وتعرف أدق التفاصيل في سوريا، إلا أن هذا قد فشل بانكشاف لعبة مشعل القطرية من خلال اغتيال غناجة.

    مساعدات قطرية مشروطة ومدققة اميركيا

     كل المساعدات القطرية إلى غزة كانت مشروطة بأن لا يذهب أي دولار واحد لعمل أمني أو عسكري، وكل المشاريع التي يجري تنفيذها في غزة هي بعلاقة مباشرة بين الممول القطري والمقاول، وكل الفواتير التي تدفع من قطر تذهب للتدقيق عند الاميركان.

    مشعل أدرك أن الأمور لم تسر كما أراد وأن هناك فراغاً في الدعم لحماس، لم يجد بديلاً عن إيران، وأن رهانه على قطر لم يحقق غايته، فهو يعرف مسبقاً أن قطر غير قادرة على أن تكون بديلاً لإيران، لأنها تعمل وفق معادلة أمريكية اسرائيلية، أي لا تستطيع أن تغطي ثمن رصاصة واحدة، وغير مسموح لها بذلك.

     

    نتائج زيارة أمير قطر لغزة.. واغتيال الجعبري

     يبدو أن نتائج زيارة أمير قطر لم تعطِ النتائج التي كانت تريدها اسرائيل والولايات المتحدة، وكانت بالنسبة لهم فاشلة، فحماس استفادت منها أكثر من كل الاطراف التي خططت لها، فمعادلة الصراع في حماس بقيت على ما هي عليه، وبالعكس من ذلك فانتخابات مجلس الشورى أظهرت سيطرة التيار المعارض لمشعل على الصورة؛ هناك في حماس من يتهم أمير قطر بصورة مباشرة بأنها دفعت اسرائيل لاغتيال الجعبري، في محاولة منها لتغيير موازين القوى داخل حماس، وهناك من يطالب مجلس الشورى والمكتب السياسي بتشكيل لجنة تحقيق في ظروف استشهاد الجعبري، دون اتهام لأي طرف في حماس بالوقوف وراء ذلك، وإن كان الاتهام منصباً فقط على قطر وجهاز مخابراتها، خصوصاً أن مدير المخابرات القطرية هو الذي رتب لزيارة أمير قطر إلى غزة بالتنسيق مع الجانب الإسرائيلي والأميركي، وكل اللقاءات التي أجراها مدير المخابرات القطرية في غزة لم تكن ايجابية، وإن كان قد قال: (إن الأسلحة الليبية ممكن أن تكون لكم بديلاً عن السلاح الإيراني، ويمكن لكم من خلال علاقاتكم مع بعض القوى في ليبيا أن تحققوا ما تريدون).



    إن اغتيال الجعبري شكل صدمة كبيرة لحماس، وخصوصاً لخالد مشعل، لأن الجعبري كان المد القوي والمعارض بشدة لمنهج مشعل، وشعر مشعل أنه استدرج بطريقة حقيرة ومرتبة لوضعه في محل اتهام، لينساق نهائياً في المشروع القطري، لكن ذلك دفع مشعل سريعاً نحو الطرف الآخر، معلناً التزامه بكل توجهاتهم، وأن دم الجعبري لن يذهب هدراً، وكان من أشد المتطرفين في حرب غزة الأخيرة معتبراً ذلك صك غفران وإعلان براءة مما سار عليه، وبذلك قاد المفاوضات بالقاهرة بكل فروسية، وكان مستقوياً برمضان شلح، الذي أصّرت طهران على وجوده كمفاوض أساس ومباشر على طاولة المفاوضات، خصوصاً أن موازين القوى العسكرية في قطاع غزة أصبحت تميل لصالح حركة الجهاد الإسلامي.

    الجهاد الاسلامي.. دعم ايراني وقبول فلسطيني


     
    الفترة الأخيرة شهدت امتلاك حركة الجهاد الإسلامي في غزة بعض الأسلحة التي لم تكن بحوزة حركة حماس، وأن الدعم الإيراني والقبول الفلسطيني العام لحركة الجهاد الإسلامي يمكن أن يجعل منها القوة الرئيسة في قطاع غزة، خصوصاً أن شلح، وخلال مفاوضات وقف اطلاق النار في القاهرة، وبالتنسيق مع المخابرات المصرية التي أدارت هذه المفاوضات، كان على اتصال مباشر بالرئيس محمود عباس، وهذه رسالة واضحة وصريحة من إيران وشلح إلى حركة حماس، بأنكم لم تعودوا المرجعية والجهة الوحيدة التي تقرر بشأن قطاع غزة، حماس قبلت بكل ذلك في محاولة لعدم خسارة الدعم الإيراني ودفع ايران لشطبها من معادلة المقاومة، واستبدالها بحركة الجهاد الإسلامي كقوة وحيدة تتلقى الدعم الإيراني وتكون قادرة (حركة الجهاد الإسلامي) على مساعدة قوى منظمة التحرير الفلسطينية في غزة، وهذا الذي تريده إيران على المدى الطويل، لأن إيران اعتبرت نفسها خاسرة برهانها على حماس، وأن حماس لم تتردد في حال تحقيق مصالحها الضيقة، في التخلي عن حلفائها، وبالعكس من ذلك التآمر عليهم، وهذا ما تفعل من أجله حماس من أجل استعادة الثقة المفقودة مع ايران.

    زيارة “الهزيمة”

    بعد انتهاء معركة غزة وذهاب مشعل إلى غزة ومنع شلح من ذلك،، ذهاب مشعل كان محاولة منه للملمة قوى حماس المتناثرة، وحاول اقناع شلح بأنه لولا حاجة حماس الضرورية لذهابه إلى غزة، لما وافق على الذهاب منفرداً إلى غزة.
     رحلة مشعل إلى غزة وإن حاولوا تصويرها بأنها زيارة الإنتصار العسكري والسياسي إلا انها كانت زيارة الهزيمة الداخلية لخالد مشعل ورهاناته.

    خالد مشعل وخلال الزيارة إلى غزة تملص من عقد أي جلسة رسمية للأطر القيادية لحماس في قطاع غزة، مكتفياً بأن تكون زيارته اعلامية وسياسية ومجتمعية، ويقال إن الزهار قد قدم لمشعل طلبا رسمياً بعقد جلسة طارئة لمجلس الشورى، من أجل البحث في قضية اغتيال الجعبري، وخصوصاً أن مشعل وقبل 3 أيام من اغتيال الجعبري، قد أبلغ الجعبري شخصياً بأن المصريين أبلغوه بأن اسرائيل التزمت ووافقت على اتفاق التهدئة أو الهدنة الطويلة، وأن بإمكان الجعبري أن يتحرك بطريقة أوسع، لكن مع الحذر.
     
     
     

    لقاء في غزة دون حضور مشعل

     بعد مغادرة مشعل قطاع غزة وبقاء أبو مرزوق بالقطاع، عقد لقاء موسع مع أبو مرزوق وعماد العلمي، الذي قال في الإجتماع: (إن بحوزته أدلة على أن أحد أجهزة الأمن العربية هي التي طلبت من إسرائيل تصفية الجعبري، وأن هذه الأدلة لن يطرحها إلا في اجتماع رسمي لمجلس الشورى)؛ العلمي أضاف: (يمكن لنا أن نستفيد من أي دعم موجه لنا إن كان ذلك لا يهدف لمصادرة قرارنا أو لا يهدف إلى اختراقنا لصالح اسرائيل، نحن بأمس الحاجة لاجتماع أطرنا القيادية لمناقشة مسارنا بالفترة الماضية، لأننا بمقتل الجعبري تعرضنا لزلزال قوي وكبير، يجب دراسته بكل تفاصيله).

    نصر الله.. عتب وغضب من مشعل

    بعد عودة أبو مرزوق من قطاع غزة، وخلال وجود مشعل في الدوحة، طلب أبو مرزوق من مشعل ضرورة اللقاء السريع على أن يكون اللقاء في القاهرة وليس في الدوحة، حضر مشعل إلى القاهرة وتناقش مع أبو مرزوق بكل التفاصيل التي جاء بها من غزة، وحضر اللقاء أسامة حمدان الذي جاء من بيروت، وكان في طريقه إلى القطاع، ونقل حمدان موقف حماس في الساحة السورية واللبنانية الذي كان متقاطعاً تماماً مع موقف العلمي في قطاع غزة، وخلال اللقاء سلم أسامة حمدان كاسيت الفيديو الذي يتحدث فيه غناجة عن ما طُلب منه.
    أسامة حمدان أبلغ مشعل أن هذا الكاسيت هدية من الشيخ حسن نصر الله إليك شخصياً، وقال حمدان: إنّ الشيخ حسن نصر الله أصر علي أن أسلمك إياه باليد، ويستحلفك بالله يا أبا الوليد أن تكون أميناً ووفياً لقضية شعبك، ويقول لك إنك عندما حضرت اليه في بداية الأزمة السورية من أجل أن يقوم نصر الله بالحديث مع الأسد بضرورة حل الأزمة السورية من بدايتها، قال لك نصر الله بوضوح: (أنا كلمت الرئيس الأسد وسأكلمه، لكن يا أبو الوليد خذ هالنصيحة من أخوك، لا تلعبوا بالورقة السورية، الورقة السورية ليست ورقة داخلية، وليست صراعات داخلية سورية، الأزمة السورية أكبر من ذلك وأكبر مما تتصور. ليست حقوقا وديمقراطية ولو كانت كذلك سأحلها خلال ساعة، معركة سوريا معركة معد لها إقليمياً ودولياً، ولن تنتهي بإعطاء بعض الحقوق هنا وهناك، إياكم والإنزلاق في هذه الأزمة، إذا شعرتم بأن القيادة السورية تدفعكم لاتخاذ موقف ما سأقف معكم في مواجهة ذلك، وكل الأطرف الفلسطينية الأخرى من مصلحتها عدم الانزلاق بالمسألة السورية من هنا وهناك، أنتم إن لم تكونوا مجتمعين لن تكونوا مع أي طرف من الأطراف، لكن الكلام ما زال على لسان نصر الله، اتفقت مع أبو الوليد على ذلك، لكن الأخ العزيز لم يصدقني القول، وكنت طيلة الفترة الماضية فرقة إطفاء لترميم العلاقة بين حماس وسوريا، وهناك أعدادٌ كبيرة من حماس ساهمتُ بإطلاق سراحهم من السجون السورية كانوا متورطين بالنزاع المسلح في سوريا).
    أسامة حمدان نقل غضب وعتب حسن نصر الله إلى مشعل لتصرفاته وتصريحاته ما بعد حرب غزة الثانية، متهماً مشعل بأنه لم يكن وفياً لدم الشهداء، وأنه استخدم نصر غزة في بازار النفاق السياسي وبيع المواقف، نصر الله قال: أليس عيباً أن يبدأ مشعل بشكر قطر بنصر غزة ولم يقم بشكر من يستحق الشكر، أليس هذا استفزازاً أو نكراناً لجميع من ساهم بصورة حقيقية لنصر غزة، نحن في حزب الله لم ننتظر شكر مشعل، لأننا نتعامل مع ذلك بصيغة الواجب وليس بصيغة الإمتنان، ولكن ألا تستحق إيران الشكر؟ ألم تستحق سوريا الشكر؟
     أسامة حمدان أبلغ مشعل في القاهرة أنه سيتوجه إلى طهران عقب عودته من غزة، مطالباً مشعل بالعمل قدر الإمكان وبالسرعة القصوى على انعقاد مجلس شورى حماس، لانتخاب القيادة الجديدة لأن الوضع الذي نمر فيه أصبح لا يحتمل، وهناك تكتلات جديدة بدأت بالظهور في الحركة، وإن استمرار ذلك سيدمر الحركة، وسيكون كل تكتل معبراً عن الجغرافيا التي يعيش على أرضها، نحن يا أبو الوليد وفي آخر جلسة للمكتب السياسي عقدناها كان هناك اتفاق واضح وصارم أن نكون حذرين وحساسين لما يحصل في المنطقة، لكننا انزلقنا هنا وهناك، وهذا ما أثر على موقف الحركة ووحدتها.
     
    River to Sea Uprooted Palestinian  
    The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog
    Posted in Assad, Hamas, Haniya, Hezbullah, Khaled Mishaal, Muslim Brotherhood, Qatar, treason, War on syria | Leave a comment

    Lebanon: New Prime Minister Breaks the Mold

     

    In the end, however, the task of forming a new government will largely depend on how quickly the contending sides can agree on a new electoral law. (Photo: Haitham Moussawi)
     
    Published Monday, April 8, 2013
     
    Lebanon’s designated prime minister Tammam Salam has declared his intention to head a consensus government with the “national interest” as its slogan.

    He made it clear that his government’s main task would be to oversee the parliamentary election according to a law agreed upon by all sides. To start off on a good foot with everyone, he insisted that he is politically neutral and not beholden to any parties.

    Of course everyone is waiting to see how Salam will approach Hezbollah, not only on the formula for the new government, but also on Syria and the party’s resistance activities. March 14’s hawks are talking less these days about the Resistance’s weapons – they’re more concerned about Hezbollah’s presence in Syria.

    But developments over the last two years have prompted some March 14 leaders, including Salam, to raise questions about the growing amount of weapons in the hands of Hezbollah’s foes, which have become a greater source of worry for the Lebanese than those under the control of the Resistance.
    Hezbollah need not put the prime minister-designate through any tests to know his position on the issues that matter most to the party. They’re quite comfortable that he won’t repeat the actions of his Future Movement predecessors Saad Hariri and Fouad Siniora

    Michel Aoun, too, has little to worry about, particularly on the question of Salam’s relations with radical Islamist currents, like the Salafis. It is true that the two men are not in regular contact, but those who shuttle between them claim that Salam’s positions are reassuring to Christians in Lebanon.

    Practically speaking, there are no major obstacles between Salam, on one side, and March 8 and Aoun’s Free Patriotic Movement, on the other. The coming days will reveal that the two sides conducted negotiations far from the media, which are likely to produce a better relationship than the one that existed with outgoing prime minister Najib Mikati.

    In the end, however, the task of forming a new government will largely depend on how quickly the contending sides can agree on a new electoral law. Without such a breakthrough, Salam’s mission may very well become a long and difficult one.

    But what about Salam’s relationship to the Future Movement and March 14, or even the ascending Islamist forces? How will he deal with the demands placed on him by Hariri’s men and to what extent will they leave him room to make his own choices?


    Most Lebanese know by now that Salam was not Hariri’s optimal choice for prime minister. Both he and his Saudi patrons would have preferred former Internal Security Forces commander Ashraf Rifi, but the moment was not yet right to maneuver him into office.

    Salam may not pose any real danger to Hariri’s position among Sunnis, but there are many in Beirut – Salam’s hometown – that feel that they have been marginalized since the ascent of the Hariris to power two decades ago. It is enough for Salam to hear out Beiruti politicians, activists, and leaders to understand the scale of discontent in the capital.

    As for his outlook toward the rising Islamist forces, Salam is a conservative in the traditional sense, for whom political Islam represents a headache for Lebanon’s Sunnis, primarily due to the way it relates to the country’s diverse religious and confessional landscape.

    It is well-known that Salam’s daily life is full of close interactions with Beirut’s many sects, as well as the city’s mix of political and social currents. This is in stark contrast to the inward-looking and communal life-style advocated by the Salafis.

    In many ways, Salam may find it easier to deal with Hezbollah and Aoun than his traditional March 14 allies, who have already laid political claim to the prime minister-designate.

    Ibrahim al-Amin is editor-in-chief of Al-Akhbar.

    This article is an edited translation from the Arabic Edition.
     

    River to Sea Uprooted Palestinian  
    The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

    Posted in "March 14 Movement", Future Movement, Hariri, Hezbullah, Michel Aoun, Najib Miqati, Salafis, Siniora, Tammam Salam, War on syria | Leave a comment

    Muslim Brotherhood Paves Way for Qatar’s Ascent

     
     
    Published Friday, April 12, 2013
     
    In the wake of the Arab uprisings, Qatar is using its vast wealth and media empire to become a regional superpower. Its historic ties with the Muslim Brotherhood will determine the success of Doha’s strategy.

    It is not unusual for a country like Saudi Arabia to try to play a leading role in the region’s politics, but for a tiny nation like Qatar – with a native population of no more than 200,000 people – it is remarkable.

    Due mainly to its vast oil and gas wealth, the small Gulf peninsula is able to stand among the region’s central powers. Qatar has been successful in leveraging its economic fortune and al-Jazeera media empire to bolster its reputation as a regional superpower.

    In the years prior to the Arab uprising, Qatar adhered to a pragmatic diplomacy, building strong relationships with sworn enemies like the US and Iran or Hamas and Israel. In a sense, Doha preceded Turkey in successfully implementing a “zero problems” foreign policy.

    Today, however, Qatar has moved more boldly, taking sides in the upheavals sweeping the Arab world and unleashing al-Jazeera against its enemies. It has effectively placed itself in the eye of the storm.

    After its media support of the revolutionaries, Doha is getting cozy with Egypt and Tunisia’s new Islamist rulers. In Libya, Qatar was at the forefront of Arab military and financial support for the NATO and Libyan rebel forces that unseated Muammar Gaddafi. In Syria, the emir is risking everything to bring down the Bashar al-Assad regime.

    At the center of Qatar’s strategy is its historic ties with the Muslim Brotherhood, who have become the main beneficiaries of the Arab uprisings. Betting on the Brotherhood, however, has its risks – particularly among the other Gulf states, who view them as a greater threat than Iran.

    The Brotherhood in Qatar

    The presence of the Muslim Brotherhood from a number of Arab countries in Qatar dates back to the 1950s, when many of its members were forced into exile, in particular from Gamal Abdul-Nasser’s Egypt. In 1999, the Qatari branch of the Muslim Brotherhood dissolved itself, with it leader Jassem Sultan declaring in 2003 that the state was adequately fulfilling its religious obligations.
    Similar attempts to reconcile the Brotherhood with the ruling family in the United Arab Emirates were not as successful. The UAE branch of the Brotherhood, called al-Islah, was allowed to operate as a charitable organization, but had to cease its political activities.

    Over time, ties between Qatar and prominent Brotherhood members grew, most notably with Sheikh Yusuf al-Qaradawi and a long list of Islamist journalists and activists who flooded the ranks of al-Jazeera, including its former general manager Wadah Khanfar (Jordanian Muslim Brotherhood) and Tunisian Foreign Minister Rafiq Abdul-Salam, who headed up the channel’s research center.

    Qatar has wasted no time in coming to the support of the new Muslim Brotherhood regimes by filling their coffers. Contrary to other Gulf states, which reduced their investments in Egypt after Mubarak’s fall, Doha has promised to raise its share to $18 billion in the coming years.

    Qatar’s lavish spending on the Islamists also succeeded in luring Palestinian Hamas away from Iran and Syria. In a recent trip to the Gaza Strip, the country’s emir Sheikh Hamad Bin Khalifa al-Thani launched investments and initiated projects that amounted to a quarter of a billion dollars.

    Gulf Discontent

    Qatar’s embrace of the Muslim Brotherhood is a source of discontent among its Gulf neighbors, particularly Saudi Arabia and the UAE. This is not the first time Doha has ruffled feathers in the area, as it was once on the best of terms – primarily for economic reasons – with Iran.

    But the remaining Gulf monarchies are growing increasingly wary of the rise of the Brotherhood in the region. Some view the Brotherhood as a greater threat than Iran. The UAE’s recent arrest of dozens of Islah members for allegedly plotting to overthrow the regime is but one example.
    Saudi media are becoming more open in their criticism of Qatar’s relationship with the Brotherhood and the UAE is in the process of launching a television station directed against them. Kuwait has yet to send even a symbolic amount of aid to buffet Egypt’s ailing economy.

    This situation has made Qatar careful not to upset its Gulf neighbors, putting out any fires before they spread. When Qaradawi, for example, publicly criticized the UAE for deporting Syrians to Egypt in May 2012, al-Thani appeared in Abu Dhabi the next day for damage control.

    Qatar’s policy in the Gulf appears to be an extension of its earlier pragmatic approach of allying itself with bitter enemies, reconciling between its Gulf partners and its patronage of the Muslim Brotherhood. However, in other parts of the Arab world, like Syria, it is playing a new and potentially dangerous game of staking all in favor of one side against the other.

    This article is an edited translation from the Arabic Edition.

    River to Sea Uprooted Palestinian  
    The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

    Posted in Al-Jazeera, Hamas, Muslim Brotherhood, Qaradawi, Qatar, UAE | Leave a comment
    Local Editor
     
    Israel has rejected appeals to release a Palestinian prisoner on a life-endangering long-term hunger strike to the West Bank, AFP quoted Palestinian Prisoner Affairs Minister Issa Qaraqea as saying Saturday.
    Samer IssawiQaraqea said that Israeli officials told him on Saturday that Samer Issawi, who has intermittently refused food for more than eight months, “is in critical condition and might die at any moment.”

    Issawi, 33, was first arrested in 2002 and sentenced to 26 years for militant activity in the Democratic Front for the Liberation of Palestine.

    He was released by Israel under a prisoner swap in October 2011, but rearrested last July.

    Qaraqea said that the Palestinians had requested that he be released temporarily to the West Bank.

    “We proposed that they release him to Ramallah for a while and they refused,” he said, adding that “we agreed to send him to Europe for a few months to receive medical treatment and then come back again but they refused.”

    Source: AFP
    13-04-2013 – 14:34 Last updated 13-04-2013 – 14:34

    River to Sea Uprooted Palestinian  
    The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

    Posted in Nazi Israel, Prisoners of Zion | Leave a comment